Archive for the ‘مسائل فقهية’ Category

vlcsnap-2012-09-14-02h11m16s9

(المزيد…)

حصاد معرض صنعاء الدولي للكتاب 2012


(المزيد…)

الشريعة والحياة – سياسة التدرج في تطبيق الأحكام:
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز{وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا}[الإسراء:106]
هل يصلح مبدأ التدرج في تطبيق الأحكام سياسة في… الحكم والدعوة؟
وما الذي يصلح أن يكون مرحليا من الأحكام؟
سياسة التدرج في تطبيق الأحكام موضوع هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة الدكتور محمد كمال إمام أستاذ الشريعة الإسلامية في كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية.

 

الإباحة

التعريف :

1 – الإباحة في اللغة : الإحلال ، يقال : أبحتك الشيء ؛ أي أحللته لك . والمباح خلاف المحظور . وعرف الأصوليون الإباحة بأنها خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين تخييرا من غير بدل  . وعرفها الفقهاء بأنها الإذن بإتيان الفعل حسب مشيئة الفاعل في حدود الإذن  . وقد تطلق الإباحة على ما قابل الحظر ، فتشمل الفرض والإيجاب والندب  .

الألفاظ ذات الصلة بالإباحة :
الجواز :
2 – اختلف الأصوليون في الصلة بين الإباحة والجواز ، فمنهم من قال : إن الجائز يطلق على خمسة معان : المباح ، وما لا يمتنع شرعا ، وما لا يمتنع عقلا ، أو ما استوى فيه الأمران ، والمشكوك في حكمه كسؤر الحمار ، ومنهم من أطلقه على أعم من المباح ، ومنهم من قصره عليه ، فجعل الجواز مرادفا للإباحة  .
والفقهاء يستعملون الجواز فيما قابل الحرام ، فيشمل المكروه  . وهناك استعمال فقهي لكلمة الجواز بمعنى الصحة ، وهي موافقة الفعل ذي الوجهين للشرع ، والجواز بهذا الاستعمال حكم وضعي ، وبالاستعمالين السابقين حكم تكليفي .

(المزيد…)

نكاح المتعة :

11 – نكاح المتعة هو قول الرجل للمرأة : أعطيك كذا على أن أتمتع بك يوما أو شهرا أو سنة أو نحو ذلك سواء قدر المتعة بمدة معلومة كما هو الشأن في الأمثلة السابقة ، أو قدرها بمدة مجهولة كقوله : أعطيك كذا على أن أتمتع بك موسم الحج أو ما أقمت في البلد أو حتى يقدم زيد ، فإذا انقضى الأجل المحدد وقعت الفرقة بغير طلاق .

ونكاح المتعة من أنكحة الجاهلية ، وكانت مباحا في أول الإسلام ثم حرم (1) ، لحديث علي رضي الله عنه قال : ” إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر ” (2) ، ثم رخص فيه عام الفتح ، < لحديث الربيع بن سبرة الجهني رضي الله عنهما : ” أن أباه غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة قال : فأقمنا بها خمس عشرة ( ثلاثين بين يوم وليلة ) فأذن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في متعة النساء > (3) ثم حرم فيه ، وروي أنه رخص فيها في حجة الوداع ، ثم حرم أبدا لحديث سبرة < أن النبي صلى الله عليه وسلم أباح نكاح المتعة في حجة الوداع ، ثم حرم أبدا > (4) ، قال الإمام الشافعي : لا أعلم شيئا حرم ثم أبيح ثم حرم إلا المتعة (5) وقد اختلف الفقهاء في نكاح المتعة على قولين :

(المزيد…)