شكراً أيها الأعداء!

Posted: 30 سبتمبر 2011 in كتاب قرأته

كنت في أحد المكتبات أتجول كعادتي .. وفجأة لفت إنتباهي كتاب غلافه جميل المنظر لكن أكثر ما لفت إنتباهي هو عنوانه الغريب نوعاً ما “شكراً أيها الأعداء” أخذت الكتاب وعلمت حينها أنه من مؤلفات الشيخ سلمان العودة وأنا من المعجبين بكتاباته الهادفة والبعيدة عن التشدد، ورحت أقلب صفحات الكتاب وأقرأ نتفاً من هنا وهناك ولاحظت بعد قليل أن الوقت يمضي .. فقمت بشراء الكتاب الرائع وأتحفني بمواضيعة الرائعة التي تنوعت وهي عبارة عن مقالات جمعت ووفقت ضمن هذا الموضوع .. أترككم مع وصف الناشر للكتاب .. ومقتطفات منه

“شكرًا أيها الأعداء” كتاب جديد للشيخ سلمان العودة

صَدَرَ مؤخرًا عن دار “الإسلام اليوم” للنشر والتوزيع كتاب “شكرًا أيها الأعداء”، لفضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة -المشرف العام على مؤسسة “الإسلام اليوم”- والذي قدم فيه الدكتور العودة خلاصة تجربته الحياتية والدعوية في كيفية التعامل مع الذين يضعون أنفسهم في مقام “الأعداء”.

والكتاب -الذي جاء في 365 صفحة من القطع المتوسط- هو عبارة عن مقالات متفرقة، سطّرت عبر بضع سنوات، ولكنها تتكامل في موضوع واحد يتعلق بالخلافات والصراعات التي تَعْصِف بالناس وطريقة تعاطيهم معها، فضلًا عن مقالات عديدة كتبت خصيصًا لهذا الكتاب؛ لتكون خلاصة تجربة حياتية، أو خلاصة قراءة علمية، واضعًا إياها بين يدي القارئ.

الشكر للأعداء!!

وفي ثنايا كتابه، قدم الشيخ سلمان الشكر لهؤلاء الذين وضعوا أنفسهم في مقام “الأعداء”، قائلًا: “شكرًا أيها الأعداء.. فأنتم مَن علَّمني كيف أستمع إلى النقد والنقد الجارح دون ارتباك، وكيف أُمضي في طريقي دون تردُّد، ولو سمعت من القول ما لا يَجْمُل ولا يليق”.

وأردف فضيلته: “شكرًا أيها الأعداء فأنتم مَن كان السبب في انضباط النَّفْس وعدم انسياقها مع مدح المادحين، لقد قيَّضكم الله تعالى لتعدِلوا الكِفَّة؛ لئلا يغترَّ المرء بمدحٍ مفرط، أو ثناء مسرف، أو إعجاب في غير محله، ممن ينظرون نظرة لا تَرَى إلا الحسنات، نَقِيض ما تفعلونه حين لا ترَوْن إلا الوجه الآخر، أو ترَون الحسنَ فتجعلونه قبيحًا”.

أصدقاء حقيقيون

واستطرد الشيخ سلمان في ثنائه على “أعدائه”، مثمنًا دورهم في صناعة التوازن، وتسخير ألسنة تدافع عن الحق، وتنحو إليه، وشحذ الهمة، وصنع التحدي، وفتح المضمار، وشرع السباق؛ ليصبح المرء شديدَ الشُّح بنفسه، كثيرَ الحَدَبِ عليها، حريصًا على ترقِّيها، وتحرِّيها لمقامات الرفعة والفضل، مضيفًا: فأنتم مَن درَّبنا على الصبر والاحتمال، ومقابلة السيئة بالحسنة والإعراض.

وأكد الشيخ سلمان أن أولئك الذين وضعوا أنفسهم في مقام “الأعداء” هم الأصدقاء الحقيقيون، فنحن “إخوة في الله، مهما يكن الخلاف، ولو نظرنا إلى نقاط الاتفاق لوجدناها كبيرة وكثيرة! فنحن متفقون على أصول الإيمان، وأركان الإسلام، ولُباب الاعتقاد، فما بالنا نتكلف استخراج وتوليد معانٍ جديدة؛ لنفاصل حولها، ونصنع الخلاف، ثم نتحمس له؟!”.

نقد..وتعايش

وأوضح فضيلته أن منهج النقد، والمراجعة يتمثل قوامُه في تحقيق قاعدتين، أولهما الأخلاق، وثانيهما المعرفة والعلم، مشيرًا إلى أن أشد صور التعصب تعويقًا للتصحيح العلمي والدعوي هو “التعصب للنفس”، مؤكدًا على ضرورة أن نتخلَّص من الشعور بالسلطة والحاكمية؛ لنكون أكثر عدلًا وهدوءًا، وندرك أن كثيرًا من مراجعاتنا لغيرنا هي نفسها مؤهَّلة للمراجعة والنقد، وأن لدينا الكثير مما يستطيع الآخرون أن يراجعوه، ويصحِّحوه لنا.

ولفت فضيلته إلى أهمية “التعايش” بمفهومه الإيجابي وذلك من خلال التوصل إلى مستويات أخلاقية في الحوار والاتفاق على أُسس العيش والتصالح وتقدير الاختلاف والاعتراف به، والاعتراف بالتعددية، بعيدًا عن المعنى السلبي الذي يروِّج له البعض بأن التعايش هو التنازل عن العقيدة أو تقديم نصف عقيدة أو بعض دين، مؤكدًا أن هذا الأمر مرفوض تحت أي مسمى جاء به.

دعوة للتصافي

وفي النهاية قدم الشيخ سلمان “دعوة للتصافي”، وذلك من خلال استثمار الاختلاف إيجابيًّا، عِوضًا عن أن يتحول إلى تحضير للصراع واستعداد للنزاع، وذلك من خلال تفعيل الأخلاق واجتماع القلوب، والتركيز على المتفق عليه لا المختلف فيه، والفصل بين حق العلم وبين غرور النفس ونزْقها.

وتابع فضيلته: أن الصفاء يعني المكاشفة مع النفس، وكشفًا لعيوب الذات، وتواضعًا لرب الأرض والسماوات، وطلبًا للمغفرة بحفظ مقامات الآخرين، وحسن الظن بهم، وتسامحًا مع زلاتهم، داعيًا “جميع المخلِصين لكلمة سواء، بعيدًا عن صخب الجماهير وضجيجها وضوضائها وإسقاطاتها”، ومشيرًا إلى ضرورة أن “نتناول عبارات الاعتذار عمن أخطئوا في حقنا وأساءوا الظن بنا، وليس أن نطلب منهم أن يعتذروا”.

الأكثر مبيعاً

يذكر أن إصدار كتاب ” شكرًا أيها الأعداء” يأتي قبل أيام من انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب، وذلك بعد النجاح الذي حققته الطبعات الأولى من كتابي “مع الله”، و”بناتي” لفضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة في معرض الكتاب الدولي بالرياض العام الماضي، حيث تصدرا الكتب الأكثر مبيعًا ضمن منشورات 650 دار نشر من 27 دولة عرضت ما يزيد على 250 ألف كتاب.

وكانت الطبعة الأولى والثانية والثالثة من كتاب “بناتي” قد نفذتا من الأسواق حيث طرحت الطبعة الرابعة مؤخرًا، في حين طرحت الطبعة الخامسة من كتاب “مع الله” مزيدة بإضافات وتعليقات الشيخ سلمان العودة.

الإسلام اليوم/ أيمن بريك

شكرًا أيها الأعداء!
“فأنتم مَن علَّمني كيف أستمع إلى النقد والنقد الجارح دون ارتباك، وكيف أُمضي في طريقي دون تردُّد، ولو سمعت من القول ما لا يَجْمُل ولا يليق”.

شكرًا أيها الأعداء!
“فأنتم مَن كان السبب في انضباط النَّفْس وعدم انسياقها مع مدح المادحين، لقد قيَّضكم الله تعالى لتعدِلوا الكِفَّة؛ لئلا يغترَّ المرء بمدحٍ مفرط، أو ثناء مسرف، أو إعجاب في غير محله، ممن ينظرون نظرة لا تَرَى إلا الحسنات، نَقِيض ما تفعلونه حين لا ترَوْن إلا الوجه الآخر، أو ترَون الحسنَ فتجعلونه قبيحًا”.

شكرًا أيها الأعداء!
“فأنتم سخّرتم ألسنة تدافع عن الحق وتنحو إليه ويستثيرها غمطكم؛ فتنبري مدافعة مرافعة” ..

شكرًا أيها الأعداء!
“فأنتم ذوو الفضل -ولو لم تشاؤوا- في صناعة قدر من الاتزان والعدل في الفكرة” ..

شكرًا أيها الأعداء!
“فأنتم مَن درّبنا على الصّبر والاحتمال ومقابلة السّيئة بالحسنة والإعراض” ..

شكرًا أيها الأعداء!
“فلعلّ في الميزان من الحسنات ما لم تنشط النّفس لتحصيله من الخير والعمل الصّالح” ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s